منتديات روعة العرب

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإكثار والإفراط بالنظافة تهدد حياة الطفل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sea Pearl
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

عدد المساهمات : 626
نقاط : 899
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 19/01/2011
العمر : 22
الموقع : سوريا الحبيبة

مُساهمةموضوع: الإكثار والإفراط بالنظافة تهدد حياة الطفل   الثلاثاء يوليو 26, 2011 5:17 pm

علماء يحذرون: الإفراط في النظافة يهدد حياة طفلك




«مــروة رزق - القاهرة» : أجرى علماء دراسة حديثة كانت نتيجتها بمثابة المفاجأة للجميع، حيث أثبتت هذه الدراسة مقولة "رب ضارة نافعة"، مؤكدة أن الإكثار من النظافة يضع جهاز المناعة عند الإنسان في خطر، فيصبح المرء أكثر عرضة للإصابة بالحمى وأنواع مختلفة من الحساسية.

وهذا ما أكده البروفيسور الألماني أولريش كايل أن الأطفال الذين يسمح لهم باللعب بحرية في البيئة المحيطة بهم أقل إصابة بأنواع الحساسية.

وأوضح كايل في لقاء مع وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ" أنه جمع على مدى عشرين عاماً بيانات عن 2 مليون من الأطفال والشباب المصابين بأمراض الحساسية في 106 دول مركزاً على ظروف حياة هؤلاء وأنه انتهى إلى نتيجة مفادها أن الأطفال الذين يعيشون في ظروف سيئة أقل عرضة لأمراض الحساسية.

وأشار البروفيسور الألماني المتخصص في الطب الاجتماعي بجامعة مونستر الألمانية، إلى أن الأطفال الذين لا يخضعون لرقابة مفرطة من أهلهم، الذين يحرصون على إبعادهم عن أماكن الجراثيم، هم الأطفال الأكثر حظاً في مواجهة الحساسية.

وأضاف كايل:"لاحظنا في إطار الدراسة الدولية عن الربو وأمراض الحساسية في الطفولة أن معدلات انتشار الربو وأمراض الحساسية في الدول النامية أقل منها مقارنة بالوضع في استراليا ، ويؤكد ذلك النظرية التي مفادها أن الأطفال الذين لا ينشأون في ظل ظروف معقمة ونظيفة يطورون نظاما مناعيا مختلفا، أي أنه لابد من السماح للأطفال من وقت لآخر باللعب في التراب والطين".

ورداً على سؤال عن تأثير الطين فى تطور المناعة قال كايل :"نحن البشر نشأنا بشكل مختلف عبر مئات وآلاف السنين، لقد كنا معرضين أكثر للجراثيم وأنواع العدوى في الطبيعة مما أدى إلى تطور جهاز مناعي مناسب لدينا، أما اليوم فنحن معرضون لتحديات صحية مختلفة تماماً، فلم يكن هناك على سبيل المثال نظافة بهذا الشكل لأسلوب المعيشة، أما اليوم فنحن نعيش في وسط نظيف جدا وخالي من الجراثيم مما جعل نظامنا المناعي يتطور بشكل مختلف تماماً".

وفيما يتعلق بدور التغذية في هذا الشأن، أوضح كايل أن النظام الغذائي لدول البحر المتوسط، أي الكثير من الأسماك والخضروات والبقوليات، يحمي من خطر الإصابة بأمراض الحساسية أو الربو، في حين أن الدهون غير المشبعة الموجودة في الطعام الذي ينضج في الزيت كما هو الحال مع الوجبات السريعة ضار ويساعد على الإصابة بأمراض الحساسية، كما أن أطفال الآباء المدخنين أكثر عرضة للإصابة بأمراض الحساسية والربو".

كما كشفت دراسة حديثة أن تزايد هوس البريطانيين بالنظافة قد يؤدي إلى ارتفاع قياسي في أمراض الحساسية المهددة للحياة.

وأشارت الدراسة إلى أن وزارة الصحة البريطانية تنفق مليار جنيه استرليني، أي ما يعادل 11% من ميزانيتها، على علاج المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة وحادة من الحساسية ومن بينها الحساسية الناجمة عن الغذاء ولسعات النحل.

وأوضحت الدراسة أن 15 مليون شخص في بريطانيا يعانون الآن من الحساسية، لكن العدد مرشح للارتفاع بسبب الهوس في استخدام المنظفات الصناعية الحديثة التي تطهر بيوت البريطانيين وأجسادهم من الجراثيم والفيروسات، رغم أن الأخيرة تساعد في بناء جهاز المناعة لديهم لمكافحة الحشرات.

وأضافت الدراسة أن الخبراء في بريطانيا يخشون من أن يصبح كبار السن الأكثر عرضة لأمراض الحساسية مع ارتفاع أعداد الذين يلتمسون العلاج منهم أكثر من أي وقت مضى، والزيادة الحادة في عدد الأشخاص المعرضين لخطر الوفاة بسببها خلال السنوات الخمسة عشر الماضية.

ولفتت الدراسة إلى أن الفاكهة ومنتجات الألبان والمكسرات والأسماك والخضراوات والمطاط هي من أكبر العوامل المسببة لأمراض الحساسية لدى البريطانيين.

ووجدت الدراسة أن التعرض أيضاً لمعدلات مرتفعة من مادة الـ"بيسفينول أ" الكيميائية يضعف أيضاً نظام المناعة عند الراشدين.

وعمد الباحثون من كلية الصحة في جامعة ميتشيغين في هذه الدراسة إلى تحليل بيانات من مسح عن الصحة الوطنية والتغذية بين الـ2003 و2006، وقارنوا معدلات "التريكلوزان" و"البيسفينول أ" في البول، كما شخصوا الإصابة بالحساسية أو حمى القش عند الراشدين والأولاد الذين تزيد أعمارهم عن 6 سنوات.

ومن جانبها، أكدت إيرين ريس كلايتون المعدة الرئيسية للدراسة "وجدنا أن نسبة الأجسام المضادة عند الأشخاص، الذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة ويتعرضون لمادة "بيسفينول أ"، أعلى ما يشير إلى ان نظامهم المناعي لا يعمل بشكل جيد".

ووجد الباحثون أيضاً ان تشخيص إصابة الأولاد والمراهقين بالحمى والحساسية كان أكبر عند تعرضهم "للتريكلوزان".

النظافة تمنع التئام الجروح

أكدت دراسة أمريكية أن الإفراط في النظافة قد يضر بالصحة، وذلك لأن الميكروبات ُتكسب الجسم مناعة ضد الأمراض وتساعد على التئام الجروح.

وأشار البروفسور ريتشارد جالو المشرف على الدارسة، إلى أن الدراسات التي أجريت مؤخراً على خلايا بشرية وفئران تجارب، أظهرت أن التعرض للجراثيم يقلص احتمالات الإصابة بالالتهابات.

وأوضح جالو أن الجسم يحتوي على 100 تريليون ميكروب تعيش داخله وخارجه، معظمها ضروري للصحة ولمكافحة بعض أنواع البكتيريا الخطيرة وتقوية جهاز المناعة.

وفي بريطانيا، أفادت منظمة " أليرجي يو كاي" المتخصصة في متابعة أمراض الحساسية، أن حوالي 40% من البريطانيون يعانون من أمراض الحساسية، أي ضعف ما كان عليه الأمر في تسعينات القرن الماضي، وأرجعت ذلك إلى اتباع أسلوب حياة يتسم بالإفراط في النظافة.

وتهدد مناعة طفلك

حثّ طبيب إيطالي الأمهات علي جعل أطفالهن "قذرين" بعض الشيء لأن الإفراط في توفير البيئة النظيفة لهم ُيضعف جهاز مناعتهم ويعرضهم للإصابة بالكثير من الأمراض.

وأشار دكتور ألبرتو يوجازيو رئيس قسم طب الأطفال في مستشفي بامبينو جيسو في روما، إلى أن تعرض الأطفال للميكروبات والبكتيريا يقوي جهاز مناعتهم"، مؤكداً أن الإفراط في النظافة الشخصية شيء سلبي"، مشيراً إلي أن 3 من بين 10 أطفال يعانون الآن من أحد أنواع الحساسية بسبب "النظافة الصحية المفرطة" التي يوفرها لهم آباؤهم.

وأوضح يوجازيو أن الآباء والأمهات الذين يغسلون أطفالهم يومياً يحرموهم من المناعة الطبيعية ضد الأمراض، داعياً إياهم للقيام بذلك مرتين أسبوعياً فقط وتقديم اللقاحات الضرورية لهم في الأوقات المناسبة.

_________________
اللهم ارحم شهداءنا
فتنت روحي يا شهيد علمتها معني الخلود
شوقتها إلي الرحيل علمتها معني الصمود
----------------------
رجع الخي يا عين لا تدمعيلو
فوق كتاف رفقاتو ومحبينو
رجع الخي يا يما زغرديلو
ها الشهيد دمّاتو دين علينا
هي هي هي
يا يا شوقي لطلّاتو
وياما حلفنا بحياتو
واللي ضحى بدماتو بقلوبنا حي
رجع الخي

وخبرونا يلي كانوا قالوا كان سبع بأوانه
وع الأعادي نيرانو شويهم شي
رجع الخي

ويما شفنا وين تصاوب
يما بصدره وكفا وحارب
ماشيين وهوي إلنا بالعتمة ضي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإكثار والإفراط بالنظافة تهدد حياة الطفل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روعة العرب :: القسم العام :: العلوم والصحة-
انتقل الى: